الثلاثاء 26 ايلول 2017 | 6 : 3 صباحاً بتوقيت دمشق
من العالم
تعرّف على أكثر أقليّة مضطهدة في العالم
إعداد : محمد خطيب - تحرير : عبدالقادر ضويحي
آخر تحديث : السبت 16 ايلول 2017 | 9 : 10 صباحاً بتوقيت دمشق
تعرّف
الجمعة 8 ايلول 2017

(قاسيون) - يعتبر مسلمو الروهينغا في جمهورية ميانمار إحدى أكثر الأقلّيات اضطهادًا في العالم إذ ارتبطت بأقليّة عرقيّة تعتنق الديانة الإسلامية، وتدفع ثمن ذلك الانتماء قتلًا وهجيراً.

يعيش مسلمو الروهينجا في ميانمار دون جنسية، إذ ترى الحكومة أنهم مهاجرون غير قانونيين من بنغلاديش، إلا أنّ الروهينجا يرفضون هذه الاتهامات ويؤكدون أنهم يقطنون المنطقة منذ مئات السنين.

وتشير المراجع التاريخية إلى أن أصول الروهينجا تعود إلى القبائل العربية التي وفدت إلى آسيا للتجارة في القرن الثامن الميلادي.
للروهينجا لغة خاصة تتبع اللغات الهندوأوروبية، وهي تعتمد أبجدية تعد حديثة نسبيًا، وهي أبجدية معترف بها من قبل المنظمة الدولية للمعايير.

يبلغ عدد مسلمي الروهينجا نحو 1.33 مليون نسمة، وتصنفهم الأمم المتحدة بأنهم من أكثر مجموعات اللاجئين المعرضين للاضطهاد في العالم.

في العام 1982، جردت حكومة بورما أفراد الروهينجا من حقوق المواطنة على أراضيها، وسمحت بالاستيلاء على ممتلكاتهم بشكل تعسفي.
ومنذ عام 2011 تزايد التوتر بين الطوائف الدينية في البلاد، بالتزامن مع حل المجلس العسكري الذي حكم ميانمار لنحو نصف قرن، كما تزايدت خلال السنوات الأخيرة الدعوات لاضطهادهم من قبل حركات بوذية متطرفة، مثل حركة «رهبان بوذيون قوميون».

في العام 2014 قالت منظمة «ريفيوجيز إنترناشيونال» إنّ أكثر من 140 ألف روهينجي يعيشون في مخيمات للمشردين داخل ميانمار، حول عاصمة ولاية راخين في جنوب غربي البلاد، ويعتمدون بشكل كامل على المساعدات الدولية.

وتتجدد سنويًا أحداث العنف ضدّ مسلمي الروهينجا، إلا أنّ الاشتباكات التي اندلعت مؤخرًا تعد الأعنف منذ عقود، إذ أسفرت عن مقتل نحو 400 شخص على الأقل.

  • 00:57 المعارضة تقصف بصواريخ الغراد مواقع النظام بمنطقتي كفريا والفوعة شرق إدلب
  • 21:37 غارات من الطيران الروسي على مطار أبو الظهور بريف إدلب
  • 19:07 غارات من الطيران الحربي على مدينة الأتارب غرب حلب
  • 17:13 غارة من الطيران الروسي على بلدة معرشورين جنوب إدلب
  • 16:06 قسد تسيطر على بلدة الكبر غرب ديرالزور
  • 15:44 جاويش أوغلو: استهداف المدنيين في إدلب انتهاكا للهدنة المعلنة وانهيار لاتفاقية أستانة
  • المزيد من الاخبار